قضايا حوادث

15 سنة سجنا لقاتل صديقه  بجيجل

مزاح يتحول إلى جريمة قتل بحي ليكتي

سلطت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء جيجل، عقوبة 15 سنة سجنا في حق المتهم (بن.ع)، عن جناية القتل العمدي في حق الضحية(ع.م)، فيما طالبت النيابة بتسليط عقوبة الإعدام في حق المتهم.

القضية التي هزت الشارع الجيجلي شهر جوان الفارط بحي ليكيتي بمدينة جيجل، تعود تفاصيلها إلى تاريخ 22 جوان في حدود الساعة الواحدة و عشرون دقيقة، حينما تلقت غرفة العمليات بأمن جيجل، نداء مفاده نقل شخص ضحية اعتداء بسلاح أبيض في حالة خطيرة إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى عاصمة الولاية و يتعلق الأمر بالضحية «ع.م»، الذي لفظ أنفاسه متأثرا بجروحه و فور ذلك باشرت مصالح الأمن تحقيقها في القضية، أين تبين بأنه تعرض لاعتداء بسكين من طرف المتهم «بن.ع» بجوار محل للإنترنيت بحي 500 مسكن.

ليتم توقيف المتهم و قميصه ممزق و بعد عملية التفتيش عثروا بحوزته على السكين، ليؤكد على أنه استعمله في اعتدائه على الضحية و ذكر أنه كان يلعب لعبة الأوراق برفقة أصدقائه و في حدود الساعة منتصف الليل و نصف، تقدم إليهم الضحية و تبادلوا أطراف الحديث، فقام بلمسه على خده و قام بالرد عليه بالمثل، ليقوم بسحبه من الخلف و أسقطه أرضا، عندها نهض و تشاجر معه، ليتدخل أصدقاؤه و قاموا بفك الشجار و عندما وجد قميصه ممزق غضب و أخرج السكين، ثم توجه نحو الضحية موجها إليه طعنة واحدة على صدره، انتقاما من تقطيع قميصه، مشيرا إلى أن نيته لم تكن قتله و إنما تقطيع قميصه هو الآخر، أو إصابته إصابة خفيفة، بعدها بقي لفترة قصيرة من الزمن و توجه إلى منزله وعند عودته لم يجد أي شخص، كما أن المحلات كانت مغلقة، ليرجع مرة أخرى إلى المنزل، ليتصل به صديقه طالبا منه الحضور إلى مقهى الأنترنيت كون حالة الضحية حرجة و عند خروجه من المنزل، تم القبض عليه من قبل مصالح الشرطة.و أوضح شهود العيان خلال جلسة المحاكمة، بأنه و بتاريخ الواقعة، كان المتهم رفقة أصدقائه يلعبون لعبة الأوراق، أين قام الضحية باللعب معه و لمسه و بعد لحظات من الزمن، وقع شجار بالتلامس بينهما، ليتطور إلى غاية سحب سكين من قبل المتهم و قام بطعن الضحية، ما تسبب في حدوث جروح مميتة، مشيرين إلى أنه لا توجد مشاكل بينهما، مرجعين سبب الاعتداء إلى مزاح الضحية و الذي انجر عنه تمزق قميص المتهم.

ق.م

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.