فني

كذبة أفريل.. 10 أفلام جعلت الكذب يبدو ممتعا

مع أن كذبة أفريل/نيسان ليست مناسبة رسمية، فإن الكثير من البلدان تشهد في اليوم الأول من هذا الشهر إطلاق الشائعات من باب المزاح، وعادة ما تكون تلك الأكاذيب فنية لما لهذا الأمر من متابعين.

يبدو أن السينما هي الأخرى وجدت في الكذب سبيلا لتمرير الحبكات الدرامية، وإن كان المثير للاهتمام أنها جعلت الجمهور يراه ممتعا بدلا من النفور منه! وإليكم أشهر الأفلام التي تحقق بها ذلك:

….عرض الزواج

“مارغريت” مديرة دار نشر حازمة تجد نفسها على وشك خسارة إقامتها في أميركا، فتقرر استغلال سلطتها لإجبار موظف تحت إمرتها للزواج منها لنيل الجنسية الأميركية.

ولإقناع لجنة الهجرة بأن الزواج حقيقي، يضطر الاثنان للإقامة لمدة لدى عائلة الزوج المزيف، مما يحتم عليهما التظاهر بالانسجام والحب.

27…. فستانا

“جين” شابة شغوفة بعملها وتحب مديرها دون أن تجرؤ على التصريح له بمشاعرها، فجأة ينقلب عالمها رأسا على عقب حين يلتقي مديرها شقيقتها فيقع بحبها ويقررا الزواج.

تسأل “تيس” “جين” أن تصبح إشبينتها (شاهدة زواج) خاصة وأنها اعتادت فعل ذلك، حتى إنها تمتلك 27 فستانا ارتدتها في زواجات مختلفة، فتضطر جين للموافقة. وهو ما يتزامن مع تعرفها إلى “كيفن” الصحفي الذي يريد نشر خبر عنها كإشبينة مهووسة، مما يدفعه لانتحال شخصية غير حقيقية لدخول حياتها.

…هيتش

“هيتش” يعمل كخبير للمواعدة، إذ يساعد الرجال على إيقاع النساء بحبهم، مستخدما أساليب رومانسية تأسر قلوبهن. كانت هذه هي حاله قبل لقائه “سارة” التي ينجذب لها، فيتقرب منها دون إخبارها حقيقة وظيفته. تكتشف سارة الأمر بالصدفة بعد فترة إثر خلاف يحدث بين صديقة لها وأحد زبائنه، فتقرر التشهير به وتشويه سمعته انتقاما لكبريائها الجريح.

…رفيق الزفاف

مهما بلغ عمرك تظل مواجهة الشركاء العاطفيين السابقين أمرا ليس بالهين، خاصة في التجمعات الكبيرة. هذا هو ما يدفع “كات” لاستئجار رجل وسيم للقيام بدور حبيبها في زفاف أختها عساها تثير غيرة خطيبها السابق من جهة، ومن جهة أخرى تحفظ ماء وجهها وتثبت أنها ما زالت مرغوبة أمام الجميع.

…كيف تفقدين حبيبك في 10 أيام؟

“أندي” صحفية اعتادت الكتابة عن المرأة، وإن كانت تتمنى الكتابة عن السياسة والاقتصاد. وكاختبار لإثبات جدارتها بالانتقال لقسم أكثر ثقلا، تطالبها رئيستها بالكتابة عن الأخطاء التي ترتكبها النساء في العلاقات وتكلفها خسارة حبيبها، بشرط أن تأتي الكتابة عن تجربة ذاتية مع شاب لن تختاره بنفسها، ليصبح عليها إيقاعه بحبها أولا ثم خسارته، كل ذلك خلال 10 أيام فقط.

…..جايكوب الكذاب

هل يمكن للكذب أن يكون نبيلا؟ قد تودون مشاهدة هذا العمل قبل الإجابة. فهو يدور في بولندا عام 1944، ويحكي عن “جايكوب” اليهودي الذي يستدعى إلى مقر القيادة الألمانية إثر اتهامه بكسر حظر التجول، وأثناء انتظاره التحقيق معه، يستمع لخبر يذاع بالراديو عن هجمات سوفياتية على ألمانيا.

وما أن يعود حتى يخبر صديقه بالمعلومة، فينتشر الخبر وتنطلق شائعة عن وجود راديو سري داخل الحي اليهودي. فيقرر جايكوب استغلال الفرصة لنشر الأمل بأن يختلق أخبارا كاذبة تبعث على التفاؤل.

….لديك بريد

“كاثلين” شابة حالمة تمتلك مكتبة متواضعة وحميمية ورثتها عن أمها، تعتبرها سبيلها للولوج إلى العالم واكتشافه، أما “جو” فهو ابن رجل أعمال يمتلك سلسلة مكتبات ضخمة يجد فيها الجمهور كل وأي شيء، وإن كان لا روح فيها. لسوء حظ كاثلين، يفتتح جو فرعا لمكتباتهم بجوار مكتبة كاثلين، مما يعرضها للخسارة حد اضطرارها لتصفية أعمالها، الأمر الذي يترتب عليه عداء هائل بين الاثنين.

ما لم يكن متوقعا أن يكون جو هو الشخص المجهول الذي تراسله كاثلين عبر الإنترنت وتقع بحبه، ولأنه هو من يكتشف الأمر أولا، يحاول إزالة التوتر بينهما، عساها تغفر له ولا تتركه حين تدرك الحقيقة.

….مدينة الملائكة

“ماغي” جراحة قلب تؤمن بأن الطب وحده القادر على شفاء القلوب العليلة، أما “سيث” فملاك يؤدي مهامه اليومية بين البشر دون أن ينتبه إليه أحد. يقع سيث بحب ماغي، وحين يكتشف إمكانية أن يصبح إنسانا شرط تخليه عن امتيازاته، يفعل ذلك فورا غير عابئ باختياره الفناء مقابل الحب، لكن ومع كل ما صنعه من رومانسية إلا أنه لا يجرؤ على إخبارها عن ماضيه.

….الحياة جميلة

“غيدو” رجل يهودي، يعتقل هو وطفله خلال الحرب العالمية الثانية، فتتبعه زوجته التي لا تلبث أن تفصل عنهما في مخيم للنساء، ورغم ألم السجن ومرارات الاعتقال، فإن غيدو يقرر عدم الاستسلام.

فيخلق له ولأسرته منفذا بديلا أساسه الخيال والابتكار، إذ يمارس بعض الخدع وأعمال الشغب لطمأنة زوجته من جهة، ومن جهة أخرى يحاول إنقاذ ابنه بأن يصور له الوضع في المخيم كلعبة مكونة من مهام لكل منها نقاط، فمثلا: الاختباء وعدم البكاء أو الشكوى كلها أشياء تؤدي لجمع نقاط من شأنها الوصول بالمشترك للفوز.

….السيدة داوتفاير

تدور الأيام وتتبدل المشاعر، فتنتهي العلاقات التي ظننا أنها لن تزوي أبدا، هكذا وبعد زواج طويل وثلاثة أبناء ينفصل “دانيال” عن زوجته أمام إصرارها وشعورها بعدم التوافق معه. وحين تفوز الزوجة بحضانة الأولاد، يجد دانيال نفسه غير قادر على رؤيتهم إلا وفقا لجدول زمني قاس ومحدد. فيقرر انتحال صفة امرأة للعمل مربيةً في منزل طليقته.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.