اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

الحركة التقويمية الجديدة في الافلان تدعم الحراك

دعمت حركة التقويم والتأصيل لحزب جبهة التحرير الوطني حراك الشارع المطالب بتغيير ودعته إلى مواصلة وتكثيف الحراك السلمي والحضاري المشرف في ربوع البلاد إلى غاية تحقيق المطالب المشروعة للشعب الجزائري السيد.

أوضحت حركة التقويم والتأصيل التي يقودها القيادي السابق في الجبهة عبد الكريم عبادة في بيان لها اليوم الأربعاء حمل توقيعه، أن رد السلطة جاء غير متجاوب إطلاقا مع مضمون رسالة الشعب التي كانت واضحة والتي “لم يطالب فيها فقط برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وإنما أيضا بالرحيل الفوري للسلطة الحاكمة تحت جميع مسمياتها والكف عن العبث بالبلاد ومقدراتها” .

ورفض الرغبة الملحة للسلطة في تماديها في الاعتداء على الدستور بـ” القول تمديد الفترة الرئاسية الحالية الآيلة للانتهاء إلى أجل غير مسمى عبر حبك مناورة سياسوية متجددة متكاملة الفصول والمغامرة بالجزائر نحو المجهول، لأن الجزائر أكبر بكثير من أن تقزم في أي شخص كان أو أية مجموعة”.

ونوهت حركة التقويم والتأصيل بـ “الموقف المشرف للقضاة والمحامين ومساعدي العدالة ، الرافض للاعتداء على الدستور والرامي إلى إفراغ الحراك السياسي الشعبي الراقي من محتواه الحقيقي وتتفيه انتصار الشعب والالتفاف على الممارسة الديمقراطية في جوهرها وعلى مبدأ التداول على السلطة بواسطة الانتخاب بكل حرية واقتناع”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.