محلي

إنجاز 1200 مشروع استثماري لقطاع الصناعة بسكيكدة

دراسة 1339 ملف منها 267 معتمدا و113 آخر في الدراسة

كشف يوسف يوسفي وزير الصناعة والمناجم خلال زيارة العمل والتفقد التي خصّها لولاية سكيكدة مؤخرا، أنّها تزخر بالعديد من المعادن النبيلة التي تحتاجها الصناعة الجزائرية، فإلى جانب مناجم الرخام ذات الجودة العالية وكذا الزئبق، يوجد بسكيكدة معادن أخرى ثمينة كالنكال والكوبالت والفضة والرصاص والزنك، بما في ذلك الذهب، مضيفا أنّ دائرته الوزارية ستعمل على تشجيع المتعاملين الاقتصاديين والمستثمرين قصد تمكينهم من استكشاف تلك المعادن، بل أكثر من ذلك ستقوم بمساعدتهم من خلال مرافقتهم بتعيين حتّى مكان تواجدها.

وفيما يخص واقع قطاعه بالولاية، أشار الوزير إلى أن ولاية سكيكدة تحوز على منطقتين صناعيتين كبيرتين، إضافة إلى 23 منطقة نشاط.

وخلال الفترة الممتدة من 2002 إلى غاية 2018، تمّ تسجيل ألف و228 مشروعا استثماريا بالولاية، منها 173 مشروعا استثماريا تمّ إنجازه بتكلفة مالية إجمالية تقدّر بـ14 مليار د.ج، و155 مشروعا استثماريا في قطاع الصناعة، وتحتل الصناعة الغذائية التحويلية الرتبة الأولى.

وفي سياق آخر، وحسب تقرير لمديرية الصناعة للولاية، فقد بلغ عدد ملفات الحصول على العقار الصناعي طبقا للمادة 48 من قانون المالية لسنة 2015 وإلى غاية نهاية السنة الأخيرة، 1838 ملفا، تمّ من خلالها دراسة 1339 ملف، منها 267 ملفا معتمدا و113 ملفا محولا لأجل الدراسة، فيما بلغ عدد الملفات المرفوضة 959 ملف، وتقدّر عدد مقررات الاستفادة الممضية بـ 249 مقرّرة، أمّا المقرّرات الممنوحة لأصحابها والموقّعة من قبل مديرية أملاك الدولة فتقدّر بـ 118 مقرّرة.

مع العلم، فإنّ عدد المستثمرين الذين شرعوا بالولاية في تجسيد مشاريع على أرض الواقع، قدّر عددهم بـ 54 مستثمرا، في حين دخل مشروعان استثماريان حيز النشاط. وحسب مديرية الصناعة للولاية، فإنّ التقديرات الاستثمارية بالنسبة للمشاريع التي هي قيد الاستغلال، تقدّر بـ 1068.87 مليون د.ج ساهمت في خلق 314 منصب شغل، فيما تقدر قيمة الاستثمارات المتعلقة بالملفات المقبولة بـ 192562.039 مليون د.ج، مع العلم أنّ المساحة الممنوحة لهؤلاء المستثمرين تقدّر بـ 337.29 هكتار.

للإشارة، فإنّ تلك المشاريع، وعند دخول حيز النشاط، فإنّها ستعمل على توفير 26153 منصب شغل.

ق.م

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.