اقتصاد

تحسّن في مؤشر حركة الحاويات والمسافرين

فيما يسجّل تأثر الملاحة البحرية بسبب الأزمة

سجلت الحركة الاقتصادية بميناء الجزائر تحسنا في بعض الفروع مثل الحاويات والمسافرين خلال الثلاثي الرابع من السنة الماضية، كما أوردته مجلة مؤسسة ميناء الجزائر، فيما تستمر تداعيات الظرف الصعب سواء على مستوى الملاحة أو حجم البضائع المعالجة.أوردت الأرقام تسجيل رسو 450 باخرة منها 415 تجارية في الثلاثي الرابع. وفي نفس الفترة عالجت مؤسسة ميناء الجزائر 2.6 مليون طن من البضائع (2.8 مليون طن في نفس الثلاثي من سنة 2017)، ويعود هذا الانخفاض، بحسب ذات المصدر، لتراجع حركة تصدير المحروقات بنسبة 61 ٪ بسبب الأشغال التي عرفتها محطة التحرير سيدي رزين.

غير أن حركة الحاويات سجلت معالجة 104205 حاوية بزيادة قدرها 28.66 ٪ مقارنة بنفس الفترة من السنة السابقة (80991 حاوية ).كما سجلت حركة المسافرين تحقيق مؤشر ايجابي لتنتقل من 37401 عبروا من ميناء الجزائر في الثلاثي الرابع 2017 إلى 41273 مسافر في نفس الفترة من 2018 (زيادة بنسبة 10.35 ٪). ونفس التوجه عرفته حركة المسافرين المرافقين بسيارات بزيادة تقدر بنسبة 9.42 ٪ لتنتقل من 23294 مركبة إلى 25488 مركبة لنفس المقارنة. يفسر تحسن وتيرة حركة المسافرين بفعالية الإجراءات تسهيل عبور المسافرين على مستوى المحطة البحرية خصوصا بعد وضع حيز الاستغلال المحطة الجديدة التي تسمح برسو باخرتين للمسافرين في وقت واحد.

ق.إ

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.