اعمدةخربشات

خُطة النكاكيز

رشيد نكاز يريد دور البطولة المطلقة،في حلقات الأحداث الأخيرة ،لم يهضم ان يكون مصدر للمشاكل وفقط،كما ينعته زملائه في فن الهف واللف السياسي ،ولم يهضم أن يبقى يردد”حقرونا حرقونا” كما يعلق عليه جماعة الفايسبوك.ولم يهضم ان يتخصص في إطلاق الإشاعات وفبركتها على شاكلة أنهم اختطفوه،وربما لا يريد ان يعيد نفس الخرجات التي ابتدعها في الانتخابات الرئاسية السابقة كتلك التي قال فيها أنهم سرقوا منه استمارات التوقيعات اللازمة للترشح.في الوقت الذي يفترض أن يرى العامة رشيد نكاز ابو الخرجات غير هاك خرج لهم رشيد نكاز 2 الميكانيكي جاء من مدينة الشلف يسعى ليكون في دقائق متصدر صفحات الجرائد والخبر الدسم لمختلف القنوات الإخبارية وحتى الغنائية.هل هو ذكاء من نكاز الاول ؟خاصة وانه يعلم ان ملف ترشحه سيرفض ،لشرط الاقامة،نحن أمام خالوطة نكازية.نكاز الأول يجمع توقيعات لنكاز الثاني نكاز الثاني يظهر ويترشح بدل نكاز الاول،اذا كان نكاز الاول له بعض معجبيه ومريدية فماذا عن شعبية نكاز الميكانيكي.ربما مهنته تمكنه من جمع توقيعات كثيرة .خطة نكاكيز لا مثيل لها.قد تكون ملهاة حقيقة لصرف العامة على متابعة ما هو أهم؟قد تكون وراء خلطة وشخبطة النكاكيز أطراف أخرى تحرك نكاز الاول والثاني مثلما يحرك الماهر عرائس القراقوز؟احتمالات كثيرة تفرض نفسها، واسئلة أخرى تطرح نفسها .ما فعله نكاز الاول بجمعه التوقيعات لأبن عمه وشريكه في الاسم يعتبر خدعة للشعب ومحاولة استغبائه،ونعتقد ان بعض محبيه ومعجبيه سينفضون أيديهم منه وربما سينكزونه”من النكز”ويخرجونه من دائرة حساباتهم واهتماماتهم.ما فعله نكاز الاول يعد استغباء وتسفيه للشعب واحتمال كبير انه حتى نكاز الميكانيكي سيكون خارج حلبة المصارعة.

فاطمة محمدي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق