وطني

بوشارب: الأفلان صمام أمان الجزائر

الرئيس سوف يحدد من يرأس مجلس الأمة

في خطاب شديد اللهجة أكد رئيس هيئة تنسيق جبهة التحرير الوطني معاذ بوشارب أنه توجد أشخاص يريدون اللعب استقرار البلاد وأمنيها، قائلا: “يريدون أن تأخذ الجزائر منحى آخر”، دون أن يذكر أشخاص أو هيئات بالاسم.

أوضح بوشارب اليوم السبت في  كلمة ألقاها خلال استقباله الأعضاء الجدد في مجلس الأمة المنتخبين عن للحزب “علينا أن نكون صفا واحدا وراء القرارات التي يتخذها رئيس الجمهورية، وعلينا أن نساند هذا البرنامج الطويل منذ سنوات عديدة والذي لم يجلب إلا الخير والسعادة للجزائريين”.

أكد ذات المتحدث أنه يوجد الكثير من الناس يكلمون بما لا يعلمون، وكثير من الناس  قلوبهم كالحجارة أو أشد قسوة، وكثير من الناس لا يعترفون بفضل الرجال، ولكنهم في حقيقة الأمر قلة تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى.

كما وجه بوشارب رسالة حملت نبرة تهديد و الوعيد من خلال قوله: “من يريد أن يعمل في إطار النظام الجمهوري في إطار بناء الدولة الجمهورية وفي إطار الدولة الديمقراطية والمبادئ والأخلاق التي تم الاتفاق عليها نحن نساييره ونعمل معه، ومن أراد بالجزائر أن تأخذ منحى آخر سنقف له بالمرصاد لأن الجزائر في كل هاته المحطات هي في حاجة ماسة لكل الخيرين من أبنائها”.

وفي ذات الصدد أوضح مسنق هيئة تسيير الأفلان  أن الأمر يحتاج الى رجال أشداء اقوياء متزنين ومدافعين عن التوجه الديمقراطي للدولة وآخذين بزمام الأمور في الدفاع عن الساكنة المحلية ومن أجل حياة أفضل للجزائريين، نحن مجبرون ومتفقون على أن نسير في هذا المنحى الذي سطره رئيس الجمهورية رئيس حزب جبهة التحرير الوطني”.

قال منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، “إن الأفلان هو صمام أمان البلاد”.

وفي رسالة مبطنة لغريمه التجمع الوطني الديمقراطي، بارك المتحدث لأعضاء حزبه الفائزين في استحقاق السينا، مؤكدا بأن الأفلان يعمل على مبدأ الحق. فيما شدد بأن حزبه استحق الفوز بـ 32 مقعدا.

ورفض المنسق كل الانتقادات التي وجهت إلى منتخبي حزبه قائلا: “من يريد انتقاد منتخبي الحزب غليه الاستيقاظ باكرا”.

ومن جهة أخرى قال بوشارب في ندوة صحفية عقدها بفندق الأوراسي عقب لقاء جمعه بالمجموعة البرلمانية لمجلس الأمة، إن تحضيرات المؤتمر الاستثنائي ستنطلق في غضون أيام، مشيرا إلى أن موعد إجراءه سيتحدد وفق تقدم التحضيرات، سواء قبل أو بعد الرئاسيات.

وبخصوص رئاسة مجلس الأمة، أكد بوشارب أن الخيار سيكون في يد الرئيس، قائلا: “نحن في أريحية والخيار بيد الرئيس”.

اظهر المزيد

رأي واحد على “بوشارب: الأفلان صمام أمان الجزائر”

  1. ذكر التفاصيل الكاملة والشاملة بكل حرية التعبير والرأي العام لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد هولاء الأشخاص الذين لا يعرفون معنى كلمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.